الامم المتحدة تعرب عن قلقها حيال الاوضاع في إثيوبيا

حذّرت الأمم المتحدة، اليوم السبت، من أن إقليم تيجراي في إثيوبيا، يواجه وضع حرج للغاية من حالة سوء التغذية، حيث لا تزال هناك مناطق ريفية واسعة فر إليها الكثير من الناس ولا تزال بعيدة عن متناول المساعدات.
وقالت وكالة الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في تقرير جديد لها، إن القوات الإثيوبية مستمرة في احتلال مستشفى في بلدة أبي عدي، وتمنع نحو 500 ألف شخص من الوصول إلى الخدمات الصحية، في المنطقة التي انهار بها النظام الصحي بشكل كبير، بسبب أعمال السلب والنهب.
وأعربت الوكالة عن قلقها حيال مصير حوالي 6 ملايين شخص في تيجراي، بينما يجري قتال شرس بين القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة مع قادة تيجراي الهاربين.
كانت الرئيسة الإثيوبية، سالي وورك زودي، اعترفت أمس، بعد زيارتها لإقليم تيجراي، أن الإقليم يمر بأزمة إنسانية كبيرة، مضيفة: “لا يمكننا التظاهر بأننا لا نرى أو نسمع ما يجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى