حملة تطعيم لمواجهة تفشي وباء الإيبولا

إيبولا القاتل.. عودة الوباء المرعب لأفريقيا تنذر بكارثة عالمية

أطلقت جمهورية الكونغو حملة لتطعيم الناس في الجزء الشرقي من البلاد بعد عودة ظهور وباء الإيبولا في المنطقة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وفق ما ذكرت صحف دولية.
وأفادت جمهورية الكونغو الديمقراطية أن أربعة أشخاص أصيبوا بفيروس إيبولا منذ ظهوره مرة أخرى في منطقة بوتيمبو.
وبحسب المكتب الطبي ، فإن الطاقم الطبي في المنطقة حدد أول شخص مصاب هارب من الحجر الصحي.
وتأتي هذه الأخبار بعد أيام فقط من إعلان دولة غينيا في غرب إفريقيا أنها تعرضت للكارثة.
وتنظر منظمة الصحة العالمية بقلق بالغ إلى كل حالة تفشٍ جديدة منذ عام 2016، وتعاملت مع أحدث تفشٍ في جمهورية الكونغو الديمقراطية على أنه حالة طوارئ صحية دولية.
وقال تحالف اللقاحات “جافي” إن التفشي الذي حدث بين عامي 2013 و2016 سرّع تطوير لقاح ضد الإيبولا، مع وجود مخزون عالمي للطوارئ يبلغ 500 ألف جرعة للاستجابة بسرعة لأي حالة انتشار للمرض في المستقبل.
وأدى تفشي فيروس إيبولا خلال أسبوعين – الأول في جمهورية الكونغو الديمقراطية والآن في غينيا – إلى إرسال فرق صحية تسعى جاهدة لاحتواء انتشار المرض الفتاك ، وتكثيف عمليات تتبع المخالطين والدعم الطبي للسلطات المحلية.
أعلنت غينيا تفشي وباء الإيبولا في 14 فبراير بعد وفاة ثلاثة أشخاص ومرض أربعة آخرين في المناطق الريفية الجنوبية الشرقية من البلاد – وهو أول انتشار تم الإبلاغ عنه في غرب إفريقيا منذ انتهاء وباء على مستوى المنطقة قبل خمس سنوات بعد أن أودى بحياة أكثر من 11000 شخص.
تضمنت الحالات الأولية في تفشي المرض الجديد في غينيا ممرضة في ريف غويكي توفيت في 28 يناير ، وكانت الحالات الست الأخرى المبلغ عنها لأشخاص حضروا جنازتها في 1 فبراير – مع الدفن غير الآمن لخطر معروف لانتقال فيروس إيبولا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى