عُمان مستمرة في إغلاق منافذها البرية حتى إشعار آخر

أعلنت سلطنة عمان، الأربعاء، استمرار غلق منافذها البرية مع الخارج حتى إشعار آخر، لمنع تفشي فيروس كورونا وسلالاته في المجتمع المحلي.

وقالت السلطنة بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية اليوم الأربعاء، إن القرار سيسري على الجميع باستثناء مرور الشاحنات، كما يسمح للمواطنين الموجودين خارج السلطنة ممن يرغبون في العودة عبر المنافذ البرّية بالدخول إلى أراضي السلطنة.

ويسري هذا السماح للمواطنين لمدة عشرة أيام فقط، تمتد من وقت نشر البيان حتى الساعة الثانية عشرة من صباح الأحد 21 فبراير الجاري، ولن يُسمح بعدها بمرور الأفراد حتى يُعاد.

وستلزم السلطنة ‏العزل الصحي المؤسسي لجميع القادمين للسلطنة عبر مختلف المنافذ البرّية والبحرية والجوّية على حسابهم الخاصّ، وذلك لعدم التزام الكثيرين بالعزل الصحي المنزلي ومخالفة الإجراءات التي تم إقرارها.

وضمن القرارات الصادرة اليوم، إغلاق كافة الأنشطة التجارية في محافظة شمال الشرقية من الساعة السابعة مساءً وحتى السادسة صباحاً ابتداءً من مساء يوم الجمعة الموافق 12 فبراير الجاري، ولمدة أربعة عشر يوما

كما تتضمن القرارات، غلق الشواطئ ‏والمنتزهات والحدائق العامة في كافة محافظات السلطنة ابتداءً من يوم الخميس الموافق 11 فبراير ولمدة أسبوعين، والتأكيد على منع التجمعات بكافة أنواعها في الاستراحات والمزارع والمخيمات الشتوية والعزب وغيرها.

كذلك، تقليص الدخول إلى صالات المراجعين الحكومية والخاصة، وتقليص دخول مرتادي المراكز والمحلات التجارية والأسواق والمطاعم والمقاهي ومقاهي تقديم الشيشة والصالات الرياضية المغلقة إلى 50% من طاقتها الاستيعابية.

وكانت سلطنة عمان، قد سجلت أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا مستهل يناير الماضي، والتي ظهرت في بريطانيا، وكانت لمواطن عائد من هناك.

ومنتصف الشهر الماضي، قررت سلطنة عمان عن إغلاق المنافذ البرية لمدة أسبوع قابلة للتمديد، بعد أن كانت أعادت فتح حدودها البرية والبحرية ومجالها الجوي في 29 ديسمبر من العام الماضي بعد إغلاق دام أسبوعاً كإجراء احترازي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى