بايدن يرفض مقايضة العقوبات بالتفاوض مع إيران

بايدن :الاتفاق النووي المبرم عام 2015 يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم

أوضح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ملامح النهج العملي الذي ستتبعه الإدارة الأمريكية في عدد من الملفات، حيث أبدى رفضاً لرفع العقوبات عن إيران، كثمن لإعادة طهران إلى طاولة التفاوض حول الاتفاق النووي، كما أكد أن العلاقات بين أمريكا والصين، ستتخذ شكل «منافسة قصوى».

وقال بايدن في تصريحات صحافية، إن الولايات المتحدة، لن ترفع العقوبات التي تفرضها على إيران، لحمل طهران على العودة إلى طاولة التفاوض، لبحث سبل إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على سؤال عما إذا كانت واشنطن سترفع العقوبات أولاً، لجعل إيران تعود إلى طاولة التفاوض، قال بايدن في مقابلة مسجلة أول أمس «لا».

وعما إذا كان يتعين على إيران وقف تخصيب اليورانيوم أولاً، أومأ بايدن برأسه. ولم يتضح ماذا كان يعنيه بايدن بالضبط، إذ إن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم إلى حدود معينة.

وحول الصين، أكد بايدن أن الخصومة بين الولايات المتحدة والصين، ستتخذ شكل «منافسة قصوى»، مع تأكيده أنه يريد تجنب أي «نزاع» بين أكبر قوتين اقتصاديتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى