السودان: ادعاءات إثيوبيا بأن اتفاقية الحدود وقعت إبان الاستعمار تنافي الصحة

أكد وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، أن الادعاءات الإثيوبية الأخيرة ونقضها لاتفاقية 1902، الخاصة بالحدود المشتركة، بحجة أنها وقعت في زمن الاستعمار، تنافي الصحة.

وقال قمر الدين، إن إثيوبيا لم تكن محتلة آنذاك، كما أنها تستخدم ذات الخرائط المتفق عليها دولياً لتحديد حدودها مع إرتيريا بينما ترفض اعتمادها لترسيم حدودها مع السودان، مشددا على التزام السودان بميثاق الأمم المتحدة واعتماد الخرائط الموروثة من الحكم الاستعماري، وإيمانه بالحوار البناء كوسيلة مثلى لحل الخلافات بصورة سلمية وودية.

وذكرت وزارة الخارجية السودانية – في بيان اليوم الأحد، أن قمر الدين، اجتمع بوفد الاتحاد الأوروبي برئاسة بيكا هافيستو، المبعوث الأوروبي الخاص ووزير خارجية فنلندا، وذلك للتشاور حول التوتر بين السودان وإثيوبيا، حيث تم تكليف هافيستو من قبل جوزيف بوريل، الممثل السامي للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي بزيارة السودان وإثيوبيا كمبعوث خاص للاتحاد الأوروبي، للمساعدة في تخفيف التوتر بين البلدين.

وناقش الاجتماع أوضاع اللاجئين الفارين من النزاع في إقليم تيجراي إلى شرق السودان، حيث ثمن وفد الاتحاد الأوروبي جهود السودان لاستضافة اللاجئين.

وأوضح قمر الدين، أن السودان ظل تاريخيا يستضيف اللاجئين في إطار العون الإنساني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى