ارتفاع محاولات الانتحار وإدمان المخدرات في أمريكا بعد «كورونا»

حذر مركز “الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي من زيادة الحالات المرضية والحوادث التي يستلزم معها دخول أقسام الطوارئ في المستشفيات في ظل تفشي جائحة فيروس “كورونا” المستجد، وفى مقدمتها محاولات الإقدام على الانتحار، وتعاطي المخدرات في عام 2020.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن المركز الأمريكي، فقد كشفت التحليلات أن المستشفيات عالجت حالات تعاطي مخدرات بارتفاع بلغ 14%، في مقابل زيادة بنسبة 6% في حالات الإقدام على الانتحار، مقارنة بالسنوات السابقة على تفشي فيروس”كورونا” المستجد.

وسلط الباحثون، في دراستهم، الضوء على الحاجة إلى حساب الآثار النفسية على الصحة العقلية الناجمة عن تطبيق ضوابط التباعد الاجتماعي للحيلولة دون انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وأكد الباحثون في مركز “الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي، أن مشاعر الخوف والقلق التي تسيطر على الكثيرين في الولايات المتحدة باتت تلقي بظلالها على صحتهم النفسية والعقلية، فضلا عن تأثير الضائقة الاقتصادية.

وذكر الباحثون، في تقريرهم، أنه من المحتمل أن يكون تفشي فيروس “كورونا” المستجد، وتدابير التباعد الاجتماعي التي تهدف إلى تخفيف حدة انتشار الفيروس قد ساهمت في التأثير السلبي على الصحة النفسية للكثيرين، لنشهد ارتفاعا ملحوظا في حالات اضطراب الصحة العقلية، خاصة القلق والاكتئاب منذ انتشار جائحة فيروس “كورونا” المستجد في الولايات المتحدة منذ مارس الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى