جولة الرئيس السيسي التفقدية لمشروعات تطوير القاهرة الكبرى يتصدر اهتمامات صحف القاهرة

تصدر المشهد المحلي اهتمامات صحف القاهرة الصادرة، صباح السبت، الذي تضمن جولة الرئيس عبد الفتاح السيسي التفقدية لعدد من مشروعات تطوير القاهرة الكبرى، بالإضافة إلى نفي المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أنباء بشأن توقف حركة الملاحة بقناة السويس.

 

ركزت الصحف على جولة الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس الجمعة، التفقدية لعدد من مشروعات تطوير القاهرة الكبرى، وما تتضمنه من شبكة طرق ومحاور وكباري جديدة، وكذلك مشروع تطوير منطقة مصر القديمة والسيدة عائشة ومنطقة محور الحضارات.

 

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي بأن جولة الرئيس شملت الأعمال الحالية الجارى تنفيذها واستكمالها فى مناطق شرق القاهرة وأحياء مدينة نصر ومصر الجديدة وطريق الأوتوستراد، وشبكة الكباري التي تم إنشاؤها لربط منطقة محور الحضارات بالمحاور والطرق الرئيسية للعاصمة في إطار التطوير الشامل لمنطقة بحيرة عين الصيرة التاريخية ومحيط متحف الحضارة بمصر القديمة، ذلك التطوير الذى استعاد الوجه الحضاري للمنطقة وحولها إلى مقصد سياحي متطور يتسم بطابع معماري حديث ومتكامل الخدمات.

 

كما اطلع الرئيس السيسي كذلك على عملية التطوير الجارية في محيط منطقة السيدة عائشة عقب إزالة المنازل العشوائية التي طمست معالم تلك المنطقة التاريخية، حيث تم نقل الأسر والأهالي إلى المدن الجديدة التي تم تشييدها لصالح سكان العشوائيات لتوفر لهم واقع جديد وحياة كريمة وسكن ملائم حديث به كافة الخدمات المجتمعية المقدمة بشكل منظم حضارى بعيدًا عن مخاطر العشوائيات، كما تم أيضاً نقل الورش والمدابغ إلى مناطقها الجديدة، وذلك فى إطار مخطط الدولة لإعادة منطقة مصر القديمة إلى رونقها الحضارى ولما تحتويه من إرث تاريخي عريق، منها آثار القلعة، ومنطقة الفسطاط، ومجرى العيون ومنطقة مجمع الأديان، وكذلك مجموعة المساجد الأثرية.

 

وتوقف الرئيس السيسي لمناقشة المسئولين والمشرفين في بعض مواقع العمل موجهاً بالالتزام بالجداول الزمنية لتنفيذ الأعمال وفق أعلى المواصفات والمعايير، وكذلك دراسة توسعة بعض الطرق والمحاور بزيادة الحارات المرورية لاستيعاب الحركة المرورية اليومية الكثيفة بها تسهيلاً علي المواطنين.

 

كما ركزت الصحف على نفي المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما انتشر من أنباء بشأن توقف حركة الملاحة بقناة السويس؛ نتيجة اصطدام سفينتين بالمجرى الملاحي.

 

وأوضح المركز الإعلامي لمجلس الوزراء- في بيان، أمس الجمعة- أنه قام بالتواصل مع هيئة قناة السويس، والتي نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه لا صحة لتوقف حركة الملاحة بقناة السويس نتيجة اصطدام سفينتين بالمجرى الملاحي، وأوضحت انتظام حركة الملاحة بالقناة بشكل طبيعي دون وقوع أي حوادث اصطدام.

 

وشددت هيئة قناة السويس على اتخاذ القناة كافة الاستعدادات الدائمة لإدارة أي مواقف طارئة قد تقع بالمجرى الملاحي، من خلال جاهزية أطقم الإرشاد ووحدات الإنقاذ البحري، إلى جانب الدور الحيوي لمركز مراقبة الملاحة في التأكد الدائم من انتظام حركة الملاحة، بما يكفل عبور السفن المارة بالقناة بأمان.

 

وفي الشأن المحلي أيضا، لفتت الصحف إلى اختيار موقع (تريب أدفايزر) “أكبر منصة للسفر في العالم” مدينة الإسكندرية كأحد أفضل الوجهات السياحية الرائجة على مستوى العالم لعام 2021، طبقا للقائمة التي نشرها الموقع لتسلط الضوء على الوجهات السياحة الأفضل والأكثر رواجا بين المسافرين.

 

وتضمنت القائمة هذا العام 25 وجهة على مستوى العالم، جاءت مدينة الإسكندرية في المرتبة رقم 23، وكان قد اختار الموقع مدينتي القاهرة والغردقة من أفضل الوجهات السياحية لعام 2020، إذ جاءت مدينة القاهرة في المرتبة رقم 12 والغردقة في المرتبة رقم 24.

 

ويتم اختيار هذه القائمة طبقا للتعليقات والتقييمات التي يدونها المسافرون للأماكن التي يمكن زيارتها والأنشطة التي يمكن ممارستها، بالإضافة إلى أماكن الإقامة والمطاعم في الوجهات حول العالم على موقع التواصل الاجتماعي لـ (تريب أدفايزر) خلال فترة 12 شهرًا، وتكشف هذه القائمة عن الوجهات التي سافر إليها السائحون في عام 2020 ، والأماكن التي يرغبون في السفر إليها في عام 2021.

 

وأشارت الصحف إلى تصريحات الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، والتي أكد خلالها أن الجامعة تواصل تقدمها غير المسبوق في التصنيفات الدولية، حيث قفزت 117 مركزا عالميا خلال عام 2020 في التصنيف الإسباني (ويبومتركس) طبقا لأحدث تقرير لأفضل جامعات العالم والذي نشر في 27 يناير الجاري، وذلك بنسبة تقدم قدرها 17.5% عن العام الماضي.

 

وقال الخشت، إن هذا التقدم يعد تحقيقًا لقفزة هائلة في التصنيف الإسباني لأفضل جامعات العالم (يناير 2021)، مشيراً إلى أن الجامعة حققت المركز 551 عالميا مقابل المركز 668 العام الماضي، وذلك من بين نحو 30 ألف جامعة يشملها التصنيف.

 

وأضاف أن الجامعة تواصل تقدمها في كافة التصنيفات العالمية برغم الظروف العالمية لجائحة فيروس كورونا، وأن هذا التقدم الكبير هو ثمار ما زرعته الجامعة طوال الفترة الماضية من الاهتمام بالبحث العلمي، وزيادة عدد البحوث المنشورة في مجلات عالمية تعتمد على الجانب التطبيقي وتتماشى مع الاهتمام العالمي، وهو ما يؤكده ارتفاع معادل الاستشهاد الدولي بالبحوث العلمية التي نشرتها الجامعة في كافة التخصصات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى