قصة أغنية لم يغنيها عبد الحليم حافظ وغناها عبد الوهاب وكان خائفا منها..فيديو

قال محسن الصواف، عازف الإيقاع بالفرقة الماسية، إن الفرقة الماسية تضم أمهر العازفين على الآلات الموسيقة، مشيراً إلى أنه انضم إلى الفرقة عن طريق المايسترو عبد الحميد عبد الغفار، وكان صغير في السن وقتها.

وأضاف الصواف، خلال لقاءه مع برنامج المساء مع قصواء، تقديم الإعلامية قصواء الخلالي، والمذاع عبر فضائية ten، أنه انضم إلى الفرقة الماسية عام 1987، وعندما ذهب لإجراء بروفة حضرت الفنانة وردة الجزائرية.

وتابع الصواف، أن حضر تلك البروفة ومن بعدها إعجب بها قائد الفرقة، وطلب منها الحضور إلى حفل في مدينة طنطا، متابعا: ” من بعدها روحت حفل في الجزائر ومن هنا بدأت علاقتي بالفرقة الماسية”.

وروي عازف الإيقاع، قصة طريفة من الموسيقار الرائع ممحمد عبد الوهاب، قائلا:” سجلنا أغنية من غير ليه وكان من المفترض أن يغنيها عبد الحليم حافظ، وسجلها عبد الوهاب بدون رتم على آلة العود، ووقتها لم يغني عبد الحليم الأغنية وقرر عبد الوهاب أن يغنيها هوا”.

وأكمل عازف الإيقاع، قائلا: “وبعدها سافر عازف مخصوص لعبد الوهاب إلى باريس لوضع اللحن وسجلنا الأغنية عن طريق الفرقة الماسية ونجحنا في وضع رتم للأغنية، وفي أحد اللقاءات لعبد الوهاب كان يقول أنا خايف أن الأغنية متعجبش الناس ووقتها استغربنا”.

وتابع عازف الإيقاع: ” استغربنا أن أزاي عبد الوهاب يقول كده مع أنه لو وضع صوته على أي حاجة تنفع، وهو كان فنان يخاف علي تاريخه الفني أو أن يقدم عملا لا يليق بتاريخه وكذلك لا يعجب الناس فيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى