عملاق ياباني يهجر صناعة النفط لسبب خطير

تعتزم مجموعة سوميتومو اليابانية للتجارة التوقف عن الاستثمار في مشاريع نفطية جديدة، وفقا لما قالته صحيفة نيكي الاقتصادية، اليوم الأحد.
وقالت الصحيفية إن هذا القرار من المجموعة اليابانية يأتي في إطار التحول عن أعمال الوقود الأحفوري وسط مساع عالمية للحد من انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.
تأتي الخطوة في وقت تقلص فيه شركات التعدين العالمية ودور التجارة اليابانية انكشافها على مشاريع الفحم، شاملة أعمال التعدين وتوليد الكهرباء منه بهدف احتواء انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وكبح تغير المناخ.
وقالت دور التجارة اليابانية الرئيسية إنها ستتوقف عن الاستثمار في مشاريع جديدة لتطوير مناجم الفحم الحراري أو بناء محطات كهرباء تعمل بالفحم، لكن هذه هي المرة الأولى التي تقرر فيها شركة تجارة يابانية عدم الاستثمار في مشاريع نفطية جديدة، حسبما ذكرته نيكي.

وأضافت الصحيفة، دون ذكر مصادرها، أن سوميتومو لن تشارك في عطاءات مشاريع النفط الجديدة، لكنها ستواصل مشاريعها النفطية القائمة مثل تلك التي في بحر الشمال.

وتابعت نيكي أنه على صعيد الطاقة والموارد الطبيعية، ستركز سوميتومو إدارتها للموارد على الطاقة المتجددة مثل مزارع الرياح البحرية والمعادن الصناعية، كالنحاس والنيكل المستخدمين في السيارات الكهربائية.

ولم يتسن حتى الآن التواصل مع سوميتومو للحصول على تعليق.
وتماشياً مع التحول العالمي إلى الطاقة ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة، فإن شركات النفط والغاز ستتحول من الكم إلى نماذج الأعمال الأفضل للبيئة.
ووفقا للتقرير الصادر شركة دي إتش إل جلوبال فورواردينج، فإنه استجابة إلى التحول السريع إلى الاقتصاد الأخضر، فإنه تم توليد نحو 72% من إجمالي الطاقة الكهربائية الجديد في العالم من مصادر متجددة للطاقة في عام 2019.

ويتوقع التقرير أن يتم تلبية ما يقرب من نصف 45% من الطلب العالمي المتزايد على الطاقة حتى عام 2030 من الطاقة المتجددة. وفي الوقت نفسه فإن واضعي السياسات على مستوى العالم أيضاً يحولون توجهاتهم إلى اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى