علي جمعة يكشف عن عباداتين ترققين القلب وتبعثان الطمأنينة في النفس

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب أن كثرة الاستغفار وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، هذان هما الدواء الناجع الذي يرقق القلوب ويجعل الإنسان دائمًا على ذكر من ربه .. يمنعه من الشر .. ينور قلبه .. يجعله إنسانًا جميلًا في هذه الحياة الدنيا مع الناس ومع نفسه ومع ربه.

وأضاف جمعة في بيان له عبر صفحته الرسمية أن كثرة الاستغفار .. يقول تعالى : {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إنَّهُ كَانَ غَفَّارًا ¤ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا ¤ ويُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وبَنِينَ ويَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ ويَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا} يعني يفتح علينا من حيث لا نحتسب من ناحية الأرزاق ،ومن ناحية طمأنينة النفس ،ومن ناحية غفران الذنوب وغيرها، لأني أطلب منه الغفران، والغفران فيه ستر العيوب وفيه تنوير للقلوب وفيه تيسير للغيوب ، فالاستغفار كنز من الكنوز التي علمنا الله سبحانه وتعالى إياها، يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم (كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).

ووأوضح جمعة أن الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم مقبولة حتى من المنافق – فما بالك بالعاصي أو الذي ارتكب ذنبًا أو مثل ذلك – هي مقبولة من أي شخص يصلي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فتكون مدخلًا حسنًا لله سبحانه وتعالى حتى يرضى عنا لأن فيها ذكر الله (اللهم).

صلِّوا على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم بأي صيغة كانت تجدوا فيها قلوبكم، فهي مقبولة.

واختتم علي جمعة بيانه قائلا: هذا مدخل صحيح لقبول الأعمال وطمأنينة الإنسان، والدوام على ذلك علامة على رضا الله وقبول الله سبحانه وتعالى لهذا الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى