كورونا حول العالم.. 116 مليون جرعة لقاح في أمريكا وإصابات جديدة بالصين

تمكن وباء “كوفيد-19” الذي يسببه فيروس كورونا المستجد من التأثير على جميع دول العالم وحصد أرواح ملايين الأشخاص.

وكشفت أحدث الإحصائيات المتعلقة بالوباء العالمي ارتفاع عدد الإصابات إلى 117 مليونا و78 ألفا و869 إصابة، الأحد.

كما ارتفع عدد الوفيات إلى مليونين و600 ألفا و 23 حالة وفاة، وبلغ عدد حالات الشفاء 92 مليونا و655 ألفا و804 حالات.

الألمان يتصارعون على فحوص الأجسام المضادة لكورونا
كورونا حول العالم

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

وتستعرض “العين الإخبارية” في هذا التقرير آخر إحصائيات فيروس كورونا المستجد حول العالم.

116 مليون جرعة لقاح في أمريكا
قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن السلطات الصحية وزعت 116 مليونا و355405 جرعات لقاحات مضادة لفيروس كورونا في أنحاء البلاد أعطت منها 87 مليونا و912323 جرعة حتى صباح السبت.

وأوضحت المراكز أن الجرعات الموزعة من نوعي فايزر-بايونتيك وموديرنا.

13 إصابة جديدة في الصين
أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين تسجيل البر الرئيسي 13 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 في السادس من مارس/آذار ارتفاعا من عشر حالات في اليوم السابق.

وقالت اللجنة في بيان إن جميع الحالات الجديدة وافدة من الخارج.

وتراجع عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض إلى 11 بعد أن كانت 23 حالة في اليوم السابق.

ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها حالات مؤكدة.

ويبلغ الآن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيسي 89975 حالة ، بينما ما زال عدد الوفيات كما هو عند 4636.

170 وفاة جديدة في فرنسا
قالت وزارة الصحة الفرنسية إنها سجلت 23306 إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا و170 وفاة،  السبت.

وتشير بيانات الوزارة إلى تسجيل 3 ملايين و882408 إصابات، و88444 وفاة في المجمل منذ ظهور الوباء.

ارتفاع وفيات المكسيك
أظهرت بيانات وزارة الصحة المكسيكية تسجيل 6561 إصابة جديدة بكوفيد-19 و779 وفاة ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و125866 وإجمالي الوفيات إلى 190357.

وعبر المسؤولون عن خيبة أملهم بسبب الاختناقات في إمدادات اللقاح وأثاروا مخاوف من أن الدول الغنية تخزن اللقاحات.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن المكسيك أعطت حتى الآن حوالي 2.7 مليون جرعة لقاح أي حوالي 1.1% من السكان.

ويرجح المسؤولون أن العدد الفعلي للإصابات والوفيات بالمكسيك أكبر بكثير عن الأرقام الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى