اكتمال المرحلة الإنشائية الأولى لمركز مجدي يعقوب العالمي للقلب

أعلنت مبادرات محمد بن راشد العالمية وبرنامج صناع الأمل اكتمال المرحلة الإنشائية الأولى من مشروع “مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب” في القاهرة، والذي سبق وأعلن عن دعمه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في فبراير العام السابق من خلال الحفل السنوي لمبادرة صنّاع الأمل والذي تم خلاله رصد ريع الحفل لصالح المشروع والذي بلغ حوالي 360 مليون جنية مصري لصالح بنائه من أجل توفير العلاج المجاني لمرضى القلب في مصر والعالم العربي وتحديداً الأطفال.

 

ويخصص المستشفى الجديد 60% من عملياته الجراحية، التي ستتجاوز 12,000 عملية سنوياً، للأطفال مجاناً، ليكون لدى اكتماله أكبر المؤسسات الطبية المتخصصة في أمراض وأبحاث وجراحات القلب في العالم العربي.

 

وتم إنجاز المرحلة الأولى من مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب  بعد اكتمال الأساسات الخرسانية على مساحة 22,000 متر مربع، وهو ما يمهد للمراحل اللاحقة من إنجاز المشروع الذي سيقدم لدى اكتمال العمل به عام 2023 خدماته الطبية مجاناً لعلاج 120 ألفاً من مرضى القلب، ويوفر الأبحاث المتقدمة في مجال أمراض القلب، ويدرّب أكثر من 1500 من طبيب وجرّاح متخصص.

 

وكانت مبادرة صنّاع الأمل، التابعة لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، قد اختارت خلال حفلها العام الماضي في دبي مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة باعتباره مشروع العام الإنساني العربي الذي يحتفي بقيم إنسانية مشتركة ويلهم المزيد من صنّاع الأمل وأبطاله لمواصلة جهودهم ومبادراتهم.

 

وبمناسبة اكتمال المرحلة الإنشائية الأولى من مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب، قال محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي تندرج تحتها مبادرة “صنّاع الأمل”: إن “إنجاز مرحلة هامة من مشروع مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب هو بارقة أمل واعدة لمرضى القلب وخاصة الأطفال ولمجتمع الأبحاث العلمية الطبية في العالم العربي.”

 

موضحا ان “الاستثمار الواعي والمدروس والمتواصل في تمكين الإنسان وحفظ حياته وصون كرامته هي رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الإنسانية التي يرعاها ويتابعها لتنمو ويتعاظم أثرها وتحدث فارقاً إيجابياً نوعياً في حياة الأفراد والمجتمعات.”

 

 

وقد خصصت مبادرة صنّاع الأمل، ريع حفلها الختامي في دورته الثالثة لصالح مشروع بناء مستشفى مجدي يعقوب لأمراض القلب، الذي اختارته المشروع الإنساني العربي، في خطوة تسهم في علاج ملايين القلوب المحتاجة، وبلغ حجم التبرعات  44 مليون درهم إماراتي من رواد الأمل بالإضافة الي 44 مليون درهم إماراتي من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ليصبح المجموع 88 مليون درهم إماراتي ما يعادل (360 مليون جنيه مصري) . وفي خطوة كان لها بالغ الأثر على الحضور والمشاركين والداعمين لمبادرة صنّاع الأمل  قام الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، بالتبرع بمبلغ مماثل لمجمل المساهمات التي تم تقديمها لبناء مشروع مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى