اقتصاد

مصنعو السيارات: مبادرة “ابدأ” بداية التغيير المحورى للصناعة فى مصر


قال خالد سعد أمين عام رابطة مصنعي السيارات المصرية أن المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة “ابدأ” هامة جدا وجاءت في وقتها لأن اقتصادات دول عالمية قامت علي الصناعة بالأساس إذا كان لابد من اللحاق بركب التطور العالمي ليس في صناعة السيارات فقط وأنما لمختلف الصناعات التي من شأنها تعمل علي تقليل فاتورة الإستيراد .


وأضاف أمين عام الرابطة في تصريحات خاصة “لليوم السابع” أن الدول بشكل عام لكي تتطور لابد من تطوير الصناعة اذا لابد من توطين صناعات ان تكن موجودة بالفعل وحقيقية ما يحدث من دور محور المبادرة الوطنية ابدأ جهد ملموس خاصة أنها تعمل علي تضافر الجهات المعنية لدليل العقبات أمام المصنعين وأيضا المتعثرين.


وكشف “سعد” أن المبادرة تتميز بتفردها وقدرتها الحقيقية علي تقديم كافة أوجه المساعدة للمصنعين، ليس هذا فقط بل العمل الدؤوب لجذب إستثمارات اجنبية ومعرفة ال “know how ” لبعض المنتجات الصناعية المختلفة وأستطيع أن أقول أن تطوير الصناعة في مصر يبدأ بمساعدة مبادرة “ابدأ”.


وأقرب مثال هو مصنع تصنيع أول محرك محلي وهو “مصنع محركات وسائل النقل الخفيف” والذي يعد المصنع الأول من نوعه في إفريقيا والشرق الأوسط لتصنيع وإنتاج محركات البنزين الخاصة بوسائل النقل الخفيف كالدراجات النارية والتروسيكلات (2-3) عجلات من نوعية أربعة أشواط بقدرات من 200-250 سي سي، بـ5 موديلات مختلفة وهو مصنع مغذي لمجمع صناعات وسائل النقل الخفيف.


وتم تدشين أولى مراحل الإنتاج في مايو 2023، وفي مايو الجاري تم إنتاج أول محرك مصري بعد اجتيازه لجميع أعمال اختبارات الجودة طبقًا لاشتراطات الجانب الصيني .


وأخيرا وليس أخرا قال امين رابطة مصنعي السيارات أن المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة المصرية “ابدأ” هي بداية التغيير المحوري للصناعة في مصر.




 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى