الغيرة القاتلة..تلميذة تتخلص من زميلاتها المتفوقات بالسم في الإسكندرية.. “التفاصيل الكاملة” 

كشفت تحقيقات رجال المباجث الجنائية بالإسكندرية مفاجأة كبيرة في واقعة تسمم 3 تلميذات بالصف الثالث الإعدادي بمدرسة بمنطقة العامرية، ما أسفر عن مصرع أحدهن وإصابة أخرى بفشل كلوي، حيث تبين أن وراء الواقعة ثلاث زميلات لهن وضعت إحداهن السم لهن في قطع جاتوه بسبب غيرتهم منهن لتفوقهم الدراسي.

البداية عندما تلقى مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية إخطارا يفيد تسمم 3 تلميذات بمدرسة أبو بكر الصديق بدائرة قسم شرطة العامرية ثان، وتم نقلهن إلى المستسشفى الأميري الجامعي لتلقي العلاج.

انتقل ضباط وحدة مباحث القسم إلى المستشفى، وبالفحث تبين إصابة الفتيات الثلاث بحالة إعياء شديد وتسمم إثر تناول وجبة “جاتوه” أثناء استقلالهن “تروسيكل” في طريق عودتهم إلى المنزل رفقة آخريات.

وفي وقت لاحق، ورد إخطارا من المستشفى الأميري الجامعي إلى قسم الشرطة يفيد وفاة إحدى التلميذات وتدعى “إسراء ك ع”، متأثرة إصابتها بتسمم، فيما أصيب أخرى بفشل كلوي، وتم إنقاذ الثالثة.

وأمرت النيابة العامة بتشريح جثة المتوفية وسؤال زميلاتها المصابات، فيما وجه اللواء محمود أبو عمرة، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، بتشكيل فريق بحث لبيان وجود شبهة جنائية من عدمه.

وكشفت التحقيقات أن التلميذات تناولن وجبة من “الجاتوه” وأصيبوا إعياء، إلا أن تقرير الطب الشرعي لم يحدد سبب الوفاة ونوع المادة المأخوذة من عينة أمعاء التلميذة المتوفية.

تم تشكيل فريق من المباحث الجنائية لإعادة التحقيق في الواقعة، حيث كشفت تحريات المباحث وجود غيرة بين ثلاثة تلميذات من ذات القرية والمدرسة مع المصابات الثلاثة في الحادث، وذلك بسبب تفوقهن الدراسي.

جرى إعادة مناقشة المصابتين وباقي التلميذات الذين كانوا يستقلون “التروسيكل” أثناء العودة من المدرسة إلى المنزل، واستدعى رجال المباحث إحدى التلميذات الثلاث للتحقيق، وتدعى “شيماء.م.ال” للتحقيق حيث قالت أنها واثنتين آخرتين من زميلاتها وهما كل من  زميلاتها “دنيا.س.ج” و”نادية.ن.أ”، حيث كان يشعرن بالغيرة من التلميذات الثلاثة وهم جيران بذات القرية، بسبب تفوقهن الدراسي، فقررن تعطيلهن عن دخول الامتحان.

وأضافت أنها اتفقت مع زميلتيها المذكورتين، على دس السم وهو مبيد حشري شديد السمة أشترته، ووضعته للفتيات الثلاث المتفوقات، في قطع جاتوه اشترتها من محل حلويات.

وأشارت إلى أنها وضعت المبيد الحشري داخل 3 قطع من الجاتوه ووضعت علامة عليها، وبمجرد ركوب “التروسيكل” في طريق العودة للمنزل، أعطت صديقاتها القطع الخالية من السم وأعطيت الأخريات القطع المسممة”.

وأشارت “شيماء” إلى أنها أصيبت هي الأخرى بسبب ملامسة القطعة التي تناولتها لإحدى القطع المسممة ولكنها خرجت من المستشفى عقب تلقي العلاج، مؤكدة أنها لم تكن تعلم أن المبيد الحشري يؤدى إلى الوفاة، قائلة أنها كانت تريد تعطيلهم ومنعهم من حضور الامتحانات فقط..

تم إلقاء القبض على التلميذات الثلاثة مرتكبي الواقعة، وتولت النيابة المختصة مباشرة التحقيق في الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى