استعدادات مكثفة بقطاع السياحة لاستقبال الروسيين بالمقاصد المصرية

يشهد قطاع السياحة استعدادات مكثفة عقب إعلان عودة حركة الطيران كاملة بين كافة المطارات المصرية والروسية، في الإتصال التليفوني الذي تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي من نظيره الروسي الرئيس فلاديمير بوتين

واعتبر القطاع السياحي القرار خطوة مهمة في إطار التطور الإيجابي الكبير في العلاقات بين البلدين في كافة المجالات ويؤدي إلى توطيد علاقات الصداقة بين الشعبين المصري والروسي بعد وقف الطيران لسنوات، كما أعرب العاملون بالقطاع عن تفاؤلهم ببدء طفرة سياحية مع عودة الطيران الروسي.

وقال أحمد الوصيف رئيس اتحاد الغرف السياحية، إن قرار عودة الرحلات الروسية يؤكد أن المطارات المصرية علي أعلي مستوى عالمي من الجاهزية لاستقبال الرحلات المختلفة من كل دول العالم.

وأضاف أن المنتجعات المصرية جاهزة لاستقبال السياحة الروسية حيث تم تطبيق الإجراءات الاحترازية بدقة منذ فترة في كافة الفنادق والمنتجعات المصرية بصورة نالت استحسان العالم كله وأشادت بها المنظمات السياحية والصحية الدولية.

وأشار إلى أن الاتحاد سيقوم على الفور بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار والغرف السياحية الخمس لتشكيل لجان مشتركة تطوف المدن السياحية لمراجعة الأوضاع بمنتجعاتنا والتأكد من جاهزيتها التامة لاستقبال السياحة الروسية، مؤكدا أن عودة رحلات الطيران الروسية مؤشر قوي يدعو للتفاؤل بعودة التدفق السياحي من مختلف دول العالم.

ومن جانبه، رحب الدكتور نادر الببلاوي رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة شركات السياحة بالقرار، معتبرا أنه سيؤدي إلى طفرة سياحية كبيرة بالمقاصد المصرية في أسرع وقت.

وقال إن الغرفة تراجع استعدادات شركات السياحة والنقل السياحي وغيرها لاستقبال السياحة الروسية التي كانت دائما في المركز الأول بقائمة الدول المصدرة للسياحة إلى مصر.

وأعلن الببلاوي أن هناك اجتماعا سيتم عقده خلال أيام قليلة بين شركات السياحة المصرية العاملة في السوق الروسية وهيئة تنشيط السياحة لبحث كافة الإستعدادات للعمل في السوق الروسية وإزالة أية معوقات تواجه الشركات في هذا الإطار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى