وزيرة البيئة تناقش مراحل الإستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام

ترأست الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، اللجنة الوطنية للحد من استخدام البلاستيك، للوقوف على الإجراءات المتخذة خلال الفترة الماضية، والإعداد للإستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام بالتعاون مع وكالة التعاون الدولي اليابانية (جايكا) ومركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا (سيداري)، والتي من المنتظر الانتهاء منها وإعلانها خلال الشهور القليلة القادمة.

واستمعت الدكتورة ياسمين فؤاد، إلى خطة عمل اللجنة والتي ضمت خمسة محاور وهي الإطار التشريعي خاصة في ظل صدور قانون المخلفات رقم ٢٠٢ لسنة ٢٠٢٠ وما يتضمنه من مواد تتعلق بالبلاستيك من مراحل التصنيع والتداول والتدوير والتخلص، وأيضا رفع الوعي من خلال تنفيذ مجموعة من الأنشطة واللقاءات مع أصحاب المصلحة وإعداد قاعدة بيانات تسهل عملية التواصل والإعداد لحملة توعية لمخاطر البلاستيك ضمن فعاليات المبادرة الرئاسية اتحضر للأخضر، والتعاون مع المشروعات الأجنبية المهتمة بمواجهة مشكلة المخلفات البلاستيكية،

بالإضافة إلى الشراكة مع القطاع الخاص ومنها عقد تحالف مع ٨ شركات كبرى لإعادة تدوير المخلفات البلاستيكية ضمن المسئولية الممتدة للمنتج، تبني مبادرات المجتمع المدنى في العديد من المناطق كالزمالك وإعلان مدينة دهب خالية من البلاستيك، وإطلاق مبادرات مجتمعية مع الجامعات لرفع وعي الشباب كجامعة عين شمس والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.

واستعرضت وزيرة البيئة، بعض ملامح الإستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام والتي يتم إعدادها حاليا من خلال دراسة موسعة لكافة المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية، ودراسة نماذج لتجارب لدول مختلفة وقابليتها للتطبيق في الحالة المصرية، والإطار القانوني من التشريعات والقوانين المتعلقة بالتعامل مع الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام، وتحديد احتياجات الجهات المعنية وأصحاب المصلحة، والإجراءات الواجب اتخاذها في ظل قانون المخلفات الجديد ولائحته التنفيذية،

بالإضافة إلى بحث الدروس المستفادة من المبادرات التي تمت بالتعاون مع المجتمع المدنى والسلاسل التجارية وتجار التجزئة، والآثار الاجتماعية لتطبيق الإستراتيجية وآليات تقليل مخاوف المصنعين والمستهلكين.

وأشارت الوزيرة، إلى بحث تطبيق الإستراتيجية على مراحل في المحافظات بما يتناسب مع الطبيعة الاقتصادية والاجتماعية لكل محافظة، مع توفير الأدوات الاقتصادية الخضراء والآليات المحفزة للشركات كإعداد قائمة بأفضل الشركات بيئيا أو الحصول على العلامة الخضراء والتي تخلق لها ميزة تنافسية في السوق المحلي والعالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى