توجيهات الرئيس السيسي بتجاوز القيود الروتينية فى تنفيذ المشروعات أبرز اهتمامات الصحف

أ ش أ
اهتمت صحف القاهرة الصادرة، صباح اليوم الأحد، بعدد من الموضوعات على رأسها توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتجاوز القيود الروتينية في تخطيط وتنفيذ المشروعات، وتصريحات رئيس الوزراء بشأن ضرورة الإسراع في الانتهاء من تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى.

فمن جانبها قالت صحيفة الأهرام تحت عنوان “السيسي: تجاوز القيود الروتينية في تخطيط وتنفيذ المشروعات” “برامج تنموية لخدمة سكان العشوائيات المنتقلين لمناطق جديدة”

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بترسيخ الاعتماد على مسارات وآليات العمل الجديدة التي تم اتباعها في إنجاز المشروعات القومية خلال السنوات الماضية خارج النطاق التقليدي البيروقراطي في التخطيط والتنفيذ، بما أدى إلى سرعة وجدارة الإنجاز الفعلي على أرض الواقع، وتحقيق نتائج تنموية تمهد الطريق أمام مستقبل أفضل.

جاءت تصريحات الرئيس خلال اجتماعه أمس مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول استعراض الموقف التنفيذى للمشروعات القومية لوزارة الإسكان، خاصةً فيما يتعلق بالمدن الجديدة وقطاعات الطرق والمرافق والإسكان والخدمات وتطوير العشوائيات.

وفيما يتعلق بتطوير وإنشاء المدن الجديدة؛ عرض وزير الإسكان الموقف التنفيذي للمرافق والمنشآت والخدمات بمدن أسيوط الجديدة، وأسوان الجديدة، والمنصورة الجديدة، فضلاً عن أعمال التطوير الجارية بمدينة أسيوط.

كما تم استعراض الأعمال الإنشائية للعاصمة الإدارية الجديدة، وما تشمله من أحياء سكنية، وكذا الحى الحكومي، والمال والأعمال، والمنطقة المركزية، والنهر الأخضر، فضلاً عن برامج سكن العاملين بمدينة بدر.

كما عرض وزير الإسكان سير العمل بمدينة العلمين الجديدة، وما تضمه من مشروعات مثل الأبراج والأحياء السكنية والمدينة التراثية والحى اللاتينى والمنطقة الترفيهية والمجمعات السكنية وجامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا.

كما اطلع الرئيس على المشروعات الجارية لتطوير مختلف الأحياء والمناطق فى القاهرة الكبرى، بما فيها تطوير حى 6 أكتوبر، وكذا تنمية جزيرة الوراق، والتطوير الشامل للقاهرة التاريخية، الذى يهدف لاستعادة الوجه الحضارى للمنطقة وتحويلها إلى مقصد سياحى متطور يتسم بطابع معمارى عريق ومتكامل الخدمات، خاصة بمنطقة بحيرة عين الصيرة ومحيط المتحف القومى للحضارة المصرية وحديقة الفسطاط بمصر القديمة، فضلًا عن عملية التطوير الجارية فى منطقة المدابغ وسور مجرى العيون، وكذا مثلث ماسبيرو، إلى جانب إقامة مشروع «ممشى أهل مصر» المطل على النيل.

ووجه الرئيس فى هذا الإطار بتطوير منطقة حديقة الفسطاط فى مصر القديمة، وذلك لاستعادة الوجه الحضارى للمنطقة وزيادة نسبة المسطحات الخضراء، ولتتكامل على نحو نموذجى مع التطوير الذى تم ببحيرة عين الصيرة والمتحف القومى للحضارة المصرية.

وعرض الدكتور عاصم الجزار الجهود التى تقوم بها وزارة الإسكان فى قطاع محطات معالجة وتحلية المياه على مستوى الجمهورية، فضلاً عن المشروعات الجارية لتوفير وحدات سكنية بديلة للعشوائيات، حيث وجه الرئيس فى هذا الصدد بقيام كل الجهات المعنية بإعداد برامج للمتابعة والتنمية المجتمعية لجميع المواطنين المنقولين من المناطق العشوائية إلى تلك الوحدات السكنية.

كما تطرق الاجتماع إلى استعراض مشروعات وزارة الإسكان الخاصة بتنمية الصعيد، بالإضافة إلى الشق الخاص بالوزارة فيما يتعلق بالخدمات المختلفة فى إطار المشروع القومى لتطوير قرى الريف المصري، خاصةً قطاعات الطرق والمحاور ومياه الشرب والصرف الصحى.

فيما قالت صحيفة “الجمهورية” تحت عنوان «شكرى» يطالب الأمم المتحدة بتوفير لقاح كورونا للدول النامية، شارك وزير الخارجية سامح شكرى أمس فى الاجتماع السياسى رفيع المستوى الذى عقده المجلس الاقتصادى والاجتماعى للأمم المتحدة فى نيويورك حول «اللقاح للجميع» عن طريق الوسائل الافتراضية، حيث ألقى كلمة أكد فيها أهمية تضافر الجهود الدولية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، خاصة المرتبطة بتوفير اللقاحات.

وأشار وزير الخارجية إلى الصعوبات التى يواجهها النظام الدولى متعدد الأطراف بتوفير اللقاحات بشكل عادل ومتساوٍ.

وتطرق شكرى إلى القيود التصديرية التى طبقت على الشركات المصنعة، وهى الأمور التى انعكست على ما نشهده اليوم من استئثار الدول مرتفعة الدخل بالأغلبية العظمى للإنتاج من اللقاحات، وأثر ذلك على إطالة أمد الجائحة، داعياً إلى ضرورة الاستمرار فى توفير الدعم المالى للمرفق العالمى للنفاذ للقاحات، وكذلك دعم الدول النامية صاحبة القدرات التصنيعية لتوسيع قاعدة إنتاج اللقاحات، وملاءمة دراسة مختلف البدائل الكفيلة بتحقيق ذلك، بما فيها مقترح الإعفاء المؤقت من بعض الالتزامات بموجب اتفاقية الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية، والعمل على الاستجابة السريعة والفعالة لمتطلبات القارة الإفريقية ذات الصلة.

وقالت صحيفة الجمهورية تحت عنوان ” في القمة 121 .. الأهلي يواجه الزمالك في سهرة رمضانية”، يشهد ملعب استاد القاهرة فى التاسعة والنصف مساء قمة الكرة المصرية التى تجمع الزمالك صاحب الأرض والأهلى في أحد اللقاءات المؤجلة من الاسبوع الرابع للفريقين بسبب المـشاركة فى البطولة الأفريقية.

يدخل الفريقان مباراة الليلة وسط احتـفالات وأجواء رمضانية متميزة وبتحكيم مصرى هذه الرة بعد رفض اللجنة الثلاثية برئاسة المهندس أحمد مجاهد إدارة اللقاء بحكام اجانب باعتبار كفاءة الحكم المصرى تفوق مثيله حتى فى أوروبا.

أما صحيفة الأخبار فقالت تحت عنوان “رئيس الوزراء: نسابق الزمن للانتهاء من تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى”، أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي أن الحكومة تسابق الزمن للانتهاء من أعمال التوسعات والتطوير للطريق الدائري، باعتباره شريانا مروريا حيويا يربط محافظات القاهرة الكبرى، ويسهم في تسهيل حركة المواطنين، والقضاء على جميع الاختناقات المرورية.

وأوضح مدبولي أن ذلك يأتي في إطار ما وجه به الرئيس عبد الفتاح السيسي، بشأن ضرورة الالتزام بالبرامج الزمنية لأعمال التوسعات، وجودة التنفيذ، مع مراعاة صرف التعويضات الملائمة لأصحاب العقارات والمنشآت، مع ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية للعاملين في مواقع العمل.

جاء ذلك قبيل بدء رئيس الوزراء جولة تفقدية اليوم، يرافقه المهندس كامل الوزير، وزير النقل، واللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، أعمال التوسعة والتطوير والصيانة الشاملة بالطريق الدائري حول القاهرة الكبرى بطول 106 كم، والتي تتم بالتزامن مع تنفيذ أعمال نقل المرافق والمنشآت المتعارضة مع أعمال التطوير، وكذا متابعة التقدم في سير وتنفيذ الإجراءات التي تقوم بها الهيئة المصرية للمساحة ومحافظات: القاهرة، والجيزة، والقليوبية للأراضي والعقارات الواقعة في نطاق نزع الملكية المطلوبة لأعمال التطوير.

وقالت “الأخبار” تحت عنوان “تحويل 264 ألف فدان من الري بالغمر إلى نظم الري الحديث”، أعلن محمد عبد العاطي وزير الري انه تم تحويل 264 ألف فدان من الري بالغمر إلى نظم الري الحديث.

وتلقى وزير الري تقريرا، جاء فيه أنه تم الانتهاء من تأهيل ترع بأطوال تصل إلى 1503 كم بمختلف محافظات الجمهورية، ويجرى العمل في تنفيذ 5095 كم أخرى، وتم تدبير اعتمادات مالية لتأهيل ترع بأطوال تصل إلى 1192 كم تمهيداً لطرحها على المقاولين، ليصل بذلك إجمالي أطوال الترع التي شملها المشروع 7790 كم حتى تاريخه، وهو ما يتجاوز الـ 7000 كم المستهدف تأهيلها خلال المرحلة الأولى والتي ستنتهي بحلول منتصف عام 2022 بتكلفة إجمالية تقدر بمبلغ 18 مليار جنيه.

ويهدف المشروع القومي لتأهيل الترع لتحسين عملية إدارة وتوزيع المياه، وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة، وحث المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية وحمايتها من التلوث، بخلاف المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والبيئي الملموس في المناطق التي يتم تنفيذ المشروع فيها.

فيما قالت صحيفة المصري اليوم تحت عنوان ” انطلاق بروفة امتحانات الثانوية الإلكترونية اليوم .. بهدف اختبار جودة الشبكات والوصول للمنصة بأكثر من طريقة”، تبدأ وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، إجراء الامتحانات التجريبية للثانوية العامة لشهر أبريل الجاري، حيث تختبر الوزارة جودة الشبكات والوصول لمنصة الامتحانات الإلكترونية عبر التابلت وبأكثر من طريقة لتمكين الطلاب من أداء الامتحانات الإلكترونية النهائية شهر يوليو المقبل.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، تفاصيل الاختبار التقني لشهر أبريل لطلاب الصف الثالث الثانوي العام الدراسي ٢٠٢٠- ٢٠٢١ ، والذي يعقد في الفترة من ١٨ وحتى ٢٢ أبريل من الساعة ١٠:٣٠ صباحاً وحتى ١:٠٠ ظهراً، وأكدت أن الامتحان التدريبي يهدف إلى ضبط الإعدادات الخاصة بالأجهزة وتحديثه، وقياس تغطية الـ 4G، وقياس كفاءة الوصول إلى السحابة الإلكترونية، وتحديث منظومة التابلت.

وأكدت الوزارة أنه لطلب الدعم الفني في حالة وجود استفسارات تخص اسم المستخدم وكلمة المرور يجب التواصل عبر الرقم المختصر: 19368 أو من خلال الواتساب: 01148970610 ، كما يجب إبلاغ الأخصائي أو المشرف عن المشكلات التي تطرأ داخل المدرسة لتسجيلها للعمل على حلها في الأيام التالية للاختبار.

وأعلنت الوزارة أنه سيتم إجراء الامتحان التجريبي الأول يوم الأحد من الساعة 10.30 صباحا وحتى 1 ظهرا، وسيتم عقد الامتحان الرئيسي من داخل المدرسة على خادم server من داخل قاعات بها Wi-Fi.

من جانبها قالت صحيفة الشروق تحت عنوان : المالية تتوقع جذب 4.4 مليار دولار للاستثمار في أدوات الدين بعد الانضمام إلى مؤشر جيه بي مورجان، قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن مصر تمضي بخطوات ثابتة نحو الإصلاح الاقتصادي، على نحو يسهم في تعزيز الثقة لدى المؤسسات المالية والدولية، والمجتمع الاستثماري الأجنبي بالسوق المالية المصري ويجذب المزيد من المستثمرين الأجانب إلى أدوات الدين المصرية بالعملة المحلية.

جاء ذلك تعليقًا على إعلان مؤسسة «جي. بي. مورجان» انضمام مصر لقائمة المراقبة في مؤشر «جي. بي. مورجان» للسندات الحكومية للأسواق الناشئة؛ تمهيدًا لانضمام أدوات الدين الحكومية المصرية بالعملة المحلية في المؤشر خلال مدة أقصاها ٦ أشهر.

وأضاف معيط في بيان صحفي أنه من المتوقع أن تدخل مصر بـ ١٤ إصدارًا بقيمة إجمالية حوالي ٢٤ مليار دولار ويكون نسبتها في المؤشر ١,٧٨٪، وبذلك تكون مصر وجنوب أفريقيا الدولتين الوحيدتين فقط في الشرق الأوسط وأفريقيا المنضمتين لهذا المؤشر.

وبحسب معيط فإن مصر كانت منضمة لهذا المؤشر، ولكنها خرجت منه في يونيو ٢٠١١ لعدم الوفاء بمتطلبات مؤسسة «جي. بي. مورجان»، موضحًا أن وزارة المالية بدأت منذ حوالي عامين ونصف السعي لإعادة انضمام مصر إلى مؤشر «جي. بي. مورجان» من خلال تحقيق متطلبات البنك، ومنها: إطالة عمر الدين الحكومي وتعديل منحنى العائد «Yield curve» ورفع نسبة مشاركة المستثمرين الأجانب في الأدوات المالية الحكومية مع زيادة حجم كل إصدار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى