الذهب يصاحب “الأخضر” في رحلة الهبوط والأوقية بـ1735 دولارا

تراجعت أسعار الذهب، الإثنين، بضغط ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية عقب بيانات اقتصادية أمريكية زادت من احتمال ارتفاع التضخم.

وهبط الذهب في السوق الفورية 0.4% إلى 1735.90 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0535 بتوقيت جرينتش. ونزل الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.4% إلى 1737.10 دولار للأوقية.

وقالت مارجريت يانج الخبيرة في ديلي فيكس “تشير البيانات التي جاءت أقوى من التوقعات إلى أن التضخم (سوف) يرتفع أسرع من المتوقع في الأشهر المقبلة مما أدى لارتفاع في العائدات الحقيقية ضاغطة على الذهب”.

وتابعت “كان متوقعا أن تفتح الأسواق في آسيا والمحيط الهادي على صعود، لكنها منخفضة هذا الصباح ما يفرز طلبا علي أصول الملاذ الآمن والدولار يفوز في هذا السباق مما يفرض ضغوطا أكبر على الذهب”.

ويعتبر بعض المستثمرين الذهب أداة تحوط في مواجهة ارتفاع معدل التضخم، ولكن زيادة عائدات سندات الخزانة الأمريكية تقلص من جاذبية المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

على صعيد المعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة 0.9% إلى 25.02 دولار للأوقية، كما فقد البلاديوم 0.3% إلى 2630.68 دولار، وخسر البلاتين 0.8% إلى 1189.01 دولار.

تراجع الدولار
هبط الدولار مقتربا من أدنى مستوى في أسبوعين ونصف الأسبوع مقابل عملات مناظرة رئيسية اليوم.

وتراجع الجنيه الإسترليني متجها صوب أدنى مستوى في شهرين وواصل تراجعه عن أعلى مستوى في 3 سنوات الذي وصل إليه في فبراير.

ويشير محللون إن الأمر يرجع إلى المخاوف بشأن تسبب لقاح أسترا زينيكا للوقاية من كوفيد-19 في جلطات دموية وهو اللقاح الذي اعتمدت عليه بريطانيا بقوة في برنامجها للتحصين من المرض.

ويلتقط الدولار وعائدات السندات الأنفاس بعد أن بلغا ذروة عدة أشهر في نهاية الشهر الماضي مدفوعين برهانات على أن تسارع وتيرة التعافي الأمريكي من أثر جائحة فيروس كورونا سيرفع التضخم بوتيرة أسرع مما توقع صانعو السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي.

ولم يشهد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من 6 عملات منافسة تغيرا يذكر في آسيا مسجلا 92.304 بعد أن هبط 0.9% الأسبوع الماضي. وكان المؤشر قد تراجع يوم الخميس لما دون 92 للمرة الأولى منذ 23 مارس.

وحوم الدولار قرب أقل مستوى منذ 23 مارس أمام اليورو مسجلا 1.1901 دولار. كما اشترى 109.66 ين قرب أقل مستوى في أسبوعين بلغه يوم الخميس عندما هبط لما دون 109.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.2% مسجلا 1.36745 دولار مقتربا من أقل مستوى منذ الثامن من فبراير الماضي، الذي سجله يوم الجمعة وبلغ 1.3670.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى