اليوم العالمي للتوحد .. إزالة الحواجز والاندماج في المجتمع

عرض برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، و يقدمه الإعلامي محمد الشاذلي، تقريرا تلفزيونيا بعنوان “اليوم العالمي للتوحد .. إزالة الحواجز والاندماج في المجتمع”.

ويعد مرض التوحد من الأمراض المتعارف عليها حديثا في العالم وتشير بعض الدراسات إلى أن المصابين بالتوحد في العالم أكثر من نسبة مصابي مرض السرطان نفسه، ففي الثاني من إبريل من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي بالتوعية بمرض التوحد بهدف التركيز على الاستفادة من استخدام التقنيات المساعدة للأشخاص المصابين بمرض التوحد باعتبار تلك التقنيات وسائل مساعدة في إزالة الحواجز التي تحول دون مشاركتهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الكاملة في المجتمع.

ويسعى العالم إلى تعزيز المساواة والإنصاف والشمول، من خلال ادماج مصابي التوحد في المجتمع، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت بالإجماع في ديسمبر 2007 القرار رقم 139 باعتبار يوم 2 إبريل بوصفه اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد لتسليط الضوء على الحاجة للمساعدة على تحسين نوعية حياة الذين يعانون من التوحد ليتمكنوا من عيش حياة كاملة وذات مغزى كجزء لا يتجزأ من المجتمع، وجرى أول احتفال بهذا اليوم عام 2008.

وذكر التقرير الذي عرض برنامج “صباح الخير يا مصر”، أن أول يوم احتفال باليوم العالمي للتوحد شهد استخدام التكنولوجيا من خلال مساعدة الأطفال الذي يعانون من التوحد ليتمكنوا من تعلم تهجئة الحروف عن طريق تتبع الاصبع على الشاشة وفي هذا اليوم تُرفع الأصوات عالية ضد التمييز ونحتفي بالتنوع في مجتمعنا العالمي لتعزيز التزامنا بالادماج التام بالمصابين بالتوحد وبكفالة مشاركتهم الكاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى