الكويت تؤكد ضرورة منح مصير أطفال سوريا الأهمية المستحقة

أكدت دولة الكویت، الیوم الخمیس، على ضرروة إعطاء مصير الأطفال السوريين الأھمیة التي یستحقونھا، إذ من المؤسف ألا یعرف الملایین من ھؤلاء الأطفال شيء عن الحیاة سوى الحرب، معربة عن الأسى لما ورد في تقاریر اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق في سوریا عن الأوضاع المزریة التي یعیشھا الأطفال السوریون الذین یعانون من انتھاكات عدیدة لحقوقھم.

 

جاء ذلك في كلمة دولة الكویت – وفقا لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”، اليوم الخميس – التي ألقاھا مندوبھا الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولیة الأخرى في جنیف السفیر جمال الغنیم، أمام الدورة ال46 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في إطار الحوار التفاعلي للجنة المستقلة لتقصي الحقائق في سوریا.

 

وأشار الغنیم إلى أنه من المؤلم وجود أكثر من 8ر2 ملیون طفل غیر ملتحقین بالمدارس في سوریا منھم 40% من الفتیات، ومن المرجح أن یكون العدد قد ارتفع نتیجة تأثیر الجائحة التي تسبب فیھا الفیروس (فلم تعد واحدة من كل ثلاث مدارس داخل سوریا صالحة للاستخدام، إما لأنھا تعرضت للدمار أو للضرر أو لأنھا تستخدم لأغراض عسكریة)، لافتا إلى وجود تقاریر أممیة تؤكد استمرار الاعتداءات على منشآت التعلیم في سوریا بینما أثر النزاع على الصحة البدنیة والعقلیة للأطفال وبات یعاني عدد كبیر من الأطفال من إعاقات ومشاكل نفسیة وإنمائية مدمرة بسبب تشریدھم من دیارھم الأمر الذي یجعلھم عرضة للانتھاكات.

 

وأوضح أن الكویت بذلت جھودا كبیرة فیما یتعلق بدعم قضایا التعلیم لأطفال سوریا بالتعاون مع دول الجوار السوري وفي ھذا الإطار قدمت الدعم المالي لمنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلم والثقافة (یونسكو) للمساھمة في برامجھا التعلیمیة الموجھة للأطفال السوریین، كما شرع الصندوق الكویتي للتنمیة الاقتصادیة العربیة بإنشاء المدارس في دول الجوار السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى