المركزي للتعبئة”: 150 باحث ميداني يشاركون في قياس معدلات التضخم كل 10 أيام

قال مينا نصحي الباحث الإحصائي بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، إن اليوم العاشر من كل شهر يشهد إصدار الجهاز بيانا عن معدلات التضخم، وهو ناتج عن الرقم القياسي عن أسعار المستهلكين، موضحًا أنه رقم إحصائي نسبي يقيس التغير في سلة ممثلة لواقع الانفاق والاستهلاك الأسري المصري من فترتين زمنيتين.

وأضاف في تصريحات مع مراسل برنامج “صباح الخير يا مصر”، المُذاع عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلامية جومانا ماهر والإعلامي حسام حداد: “الفترة الأولى هي فترة الأساس، والثانية هي فترة المقارنة، ويعتمد الرقم القياسي في حسابه على متغيرين، الأول هو التغيرات في الأسعار وفيه يتم تتبع سلة أكثر من 1000 سلعة وخدمة في مختلف محافظات الجمهورية ممثلة في المناطق الحضارية والمناطق الريفية”.

وتابع: “يقوم بهذا العمل نحو 150 باحث ميداني يزورون عددا ضخما جدا من مصادر البيع بدوريات مختلفة، والسلع التي تتغير بشكل سريع يتم تتبعها أسبوعيا، والسلع الأقل يجرى تتبعها بشكل شهري”.
وأوضح، أن المتغير الثاني هو الأهمية النسبية لمجموعة من السلع والخدمات، ومن هنا يتضح أن التغيرات السعرية حتى لو كانت بسيطة في المجموعات التي لها أوزان كبيرة هي التي تؤثر في معدلات التضخم أكثر من التغيرات السعرية الكبيرة في المجموعات التي لها أوزان بسيطة: “فمثلا، لو زاد سعر الخبز 25 قرشًا، فإنه يقابله انخفاض في أسعار التفاح الأمريكاني بنسبة 10%، وبناء عليه فإن التضخم يزيد بناءً على الـ25 قرشًا بأكثر من 10% في أسعار التفاح لأن الأهمية النسبية للخبز أكبر كثيرًا من أسعار التفاح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى