“البحوث الإسلامية” يطلق حملة توعوية بعنوان “منحة بعد محنة” بالتزامن مع ذكرى الإسراء والمعراج

أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء، إطلاق حملة توعويَّة إلكترونية بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج بعنوان “منحة بعد محنة”؛ لتوعية الجمهور بأهمية الأمل في موعود الله تعالى وأن الأزمات هي ابتلاء من الله –عز وجل- يعقبها تفريج الكربات، حيث تستمر فعاليات الحملة على مدار أسبوع قادم.

وقال الأمين العام للمجمع الدكتور نظير عيّاد: إن الحملة التي يشارك فيها وعاظ وواعظات الأزهر الشريف على مستوى الجمهورية، تستهدف التأكيد على أهمية أن يستلهم الناس معنى المِنَح الربَّانية التي يفيض الله -عزَّ وجلَّ- بها على عباده، وأن يسقطوا ذلك على المِحْنة التي مرّ بها النبي –صلى الله عليه وسلم- في سبيل نشر الدعوة، وأنها مهما بلغت تلك المحن فإن الله رحيم بعباده لطيف بهم.

أضاف الأمين العام أن الحملة تبعث برسائل مهمة ودورس مستفادة من هذه الذكرى الطيبة، مفادها أن يتعامل الناس مع الأزمة الحالية التي يمر بها العالم بحالة من اليقين والصبر والأخذ بالأسباب في سبيل تجاوزها.
وتقدم الحملة رسائلها مكتوبة ومرئية من خلال مجموعة من الفيديوهات والمنشورات الإلكترونية عبر صفحات التواصل الاجتماعي للمجمع ومن خلال الصفحات الشخصية للوعاظ والواعظات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى